وقعت السيدة عائشة حسين الفردان نائبة رئيس رابطة سيدات الأعمال القطريات مذكرة تفاهم ثنائي بين الرابطة وما بين جامعة كارنيجي ميلون في قطر شريك مؤسسة قطر، والتي مثلها السيد مايكل باتريك عميد الجامعة، وذلك بهدف تشجيع رائدات الأعمال القطريات على خوض مجال التجربة العملية والتجارية.

وأوضح السيد باتريك أن المذكرة تعد باكورة التعاون بين الجامعة والجهات الأهلية القطرية في مجال مساعدة الخريجات والدارسات القطريات في الجامعة على رسم أتصور أولي لمشاريعهن المستقبلية، وهو الأمر الذي لمست الجامعة نموه في السنوات الماضية لدى المئات من طالباتها القطريات.

ومن جانبها أكدت السيدة عائشة الفردان على التزام رابطة سيدات الاعمال القطريات بمسئوليتها في تشجيع جيل جديد من الشابات القطريات على امتلاك المهارات العملية اللازمة لخوض سوق العمل برؤيتهن الخاصة ووفق شروط ومتطلبات النجاح في السوق القطرية، والتي تعد واحدة من أكثر أسواق العمل في المنطقة والعالم تشجيعاً للمرأة على تولي المناصب القيادية وافتتاح مشروعها الخاص.

وتشمل مذكرة التفاهم تبادل الخبرات والمعارف بين الجهتين و تقديمها إلى طالبات الجامعة، بحيث تستفيد الطالبات من ورشات العمل التدريبية التي تنظمها الرابطة، إضافة للمحاضرات التأهيلية و فرص التدريب العملي الميداني، بينما تنظم الرابط ة بالتعاون مع الجامعة بروتوكول تبادل للخبرات العلمية في مجال ريادة الأعمال التي تقدمها الجامعة.

والجدير بالذكر أن بروتوكولات التعاون بين الجامعة والرابطة بدأت منذ العام 2004، وتوسعت بالزيادة المضطردة في حجم أعمال كلا الطرفين، حيث باتت جامعة كارنيجي ميلون أحد أهم الجامعات الأجنبية في قطر بامتلاكها برامج أكاديمية في الإعلام والاتصال، وإدارة الأعمال وعلوم الحاسب، تخدم طلاباً من اكثر من ستين جنسية.

 بينما نما حجم الأنشطة التي تتولاها الرابطة في مجال تشجيع السيدات القطريات على افتتاح أعمالهن الخاصة بالمحاضرات التدريبية وورشات العمل واستمرار السعي لدى الجهات الحكومية الرسمية لتذليل الصعوبات القانونية التي تواجه المرأة القطرية في سوق العمل العام و الخاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *