صرحت مصادر من قطاع الأعمال القطري لمجلة أنا قطرية أن تواصلاً جاداً يتم في الفترة الحالية بين مجتمع سيدات الأعمال القطريات ونظيراتهن في دول مجلس التعاون الخليجي لبحث تنفيذ مشروع مشترك يهدف إلى تعزيز صناعة المنتجات التراثية. وتأتي هذه الخطوة في ظل زيادة الإقبال السياحي على المنتجات التراثية التي تعكس الهوية الثقافية الأصيلة للمنطقة.

وتشير مصادر متعددة إلى أن سيدات الأعمال القطريات ونظيراتهن من دول المجلس ينوين إطلاق مشروع مشترك يهدف إلى تعزيز صناعة المنتجات التراثية في المنطقة، وهو التحرك الذي يأتي في إطار جهودهن لتعزيز الروابط الاقتصادية والثقافية بين دول المجلس.

وفي هذا السياق، أكدت إحدى سيدات الأعمال الإماراتيات المشاركات في المشروع أنه تم اختيار دولة قطر كموقع لهذا المشروع بالتعاون مع سيدات أعمال قطريات بسبب الاهتمام القطري الكبير بالجوانب التراثية والثقافية، وأشارت إلى أنه تمت زيارات عديدة للأسواق الشعبية والمتاحف لاستكشاف الاهتمام القطري بهذا النوع من الأنشطة، مما دفعهن إلى التفكير الجاد في إطلاق ورش عمل متخصصة لإنتاج المنتجات التراثية بلمسة مبتكرة وجديدة.

وتؤكد سيدة اعمال بحرينية أن هناك طلبًا كبيرًا من قبل المستهلكات الخليجيات والسياح على مثل هذه السلع، وهو ما يجعل الفكرة مثيرة للاهتمام ويشجع على الاستثمار في هذا المجال، وبالنسبة للمستثمرين الأجانب، تعتبر البيئة الاقتصادية في قطر جاذبة للغاية، مما يجعلها وجهة مثالية لبدء مشاريعهم التجارية. تقدم قطر فرص استثمارية مجزية وقوانين مشجعة تسهل الإجراءات الاستثمارية وتوفر بيئة مواتية للأعمال.

الجدير بالذكر أن فكرة إنشاء مجلس تعاون خليجي مصغر لسيدات الأعمال الخليجيات هي فكرة قد تم طرحها عدة مرات في السنوات الماضية، خاصة مع النمو المضطرد لقطاع الاعمال النسائي الخليجي وتنامي فرصه في قطاعات مختلفة من سوق المجتمع الخليجي وفي مقدمتها الطعام والأزياء والموضة والمجوهرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *