تعتبر رابطة سيدات الأعمال القطريات (Qatari Businesswomen Association) إحدى الهيئات الرائدة في دعم وتمكين النساء القطريات في العمل وريادة الأعمال. تأسست الرابطة بهدف تعزيز دور المرأة في الاقتصاد القطري وتعزيز تمثيلها في القطاع الخاص ودعمها في تحقيق النجاح والاستقلالية المالية. سيتناول هذا التقرير جهود رابطة سيدات الأعمال القطريات في دعم وتمكين سيدات الأعمال في قطر.

النشأة والتأسيس

تأسست رابطة سيدات الاعمال القطريات في العام 2000 كمنظمة غير ربحية على يد عدد من سيدات الأعمال القطريات، وبدعم مباشر من سمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند، وحددت الرابطة أهدافها العامة في عملية دعم سيدات الاعمال القطريات المتواجدات على الساحة، وتقديم النصح والإرشاد العملي والعلمي اللازم لهن، وتمكين المرأة القطرية من المشاركة في كافة قطاعات العمل في قطر وخاصة منها العمل الحر، لتكون جزءاً فعالاً في النهضة الوطنية والاقتصادية القطرية.

وترأس الرابطة اليوم سعادة الشيخة العنود بنت خليفة بن حمد آل ثاني والسيدة عائشة حسين الفردان نائباً للرئيس، وقد توالى على المنصبين عدد من الوجوه البارزة في مجتمع الاعمال النسائي القطري، بتدرج واضح في الإمكانيات تناسب بشكل طردي مع تنامي أعمال الرابطة كماً وكيفاً.

الأهداف الرئيسية للرابطة

1. تمكين المرأة القطرية في سوق العمل

تسعى الرابطة إلى توفير الدعم والموارد اللازمة للنساء القطريات للمشاركة بفاعلية في سوق العمل، سواء كان ذلك عبر تطوير المهارات أو توفير الفرص الوظيفية المناسبة. وتؤكد لنا السيدة عائشة الفردان أن الرابطة تمتلك من خلال الهيئات الرسمية وفي مقدمتها جهاز التخطيط والإحصاء القطري، والتي تحدد نسبة مشاركة المرأة القطرية في الحياة العملية العامة بحوالي ال 42%، وأن النسبة تقل إلى حد كبير في الأعمال الخاصة كالشركات، إذ تميل معظم السيدات القطريات إلى الالتحاق بوظائف العمل الحكومي، بسبب ظروف العمل النمطية وأوقات العمل المحددة والراتب المرتفع نسبياً.

وتؤكد الفردان أن الرابطة تعمل على تعزيز ثقافة العمل الحر لدى السيدات القطريات والمشاركة في غالبية الوظائف المتوفرة لهم للمشاركة الفعالة في برنامج التوظيف الوطني، و ضمان حصولهن على الخبرة العملية اللازمة عن سوق الأعمال الخاصة والذي قد ينقلهن يوماً ما إلى افتتاح شركاتهن الخاصة، و تقوم الرابطة بتغطية هذه الناحية من خلال النشرات الدعائية على موقعها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، و من خلال تقديم المحاصرات و الندوات التي تشرح الفرصة الضائعة أمام السيدات القطريات باستمرار سعيهن للحصول على فرضة في قطاع العمل العام.

2. تعزيز ريادة الأعمال

تعمل الرابطة على تعزيز ريادة الأعمال بين النساء القطريات، من خلال تقديم الدعم الفني والاستشارات والتدريب للمرشحات اللواتي يسعين لبدء مشاريعهن الخاصة. وتحدثنا السيدة عواطف الدفع عضو مجلس إدارة الرابطة أن محاضرات يقدمها متخصصون أكاديميون وخبراء في مجالات التمويل والتسويق ودراسات جدوى المشاريع يتم تنظيمها بصورة منتظمة ودعوة الخريجات القطريات والمهتمات بمجال الأعمال إلى حضورها. وتؤكد الدفع أن الحضور شهد تزايداً مستمراً منذ العام 2015، وخاصة مع تنامي ثقافة العمل الحر بين السيدات القطريات، والقبول المتزايد بين طبقات المجتمع القطري لخروج المرأة للعمل.

كما تؤكد السيدة مشاعل الدرهم عضو مجلس إدارة الرابطة أن اللقاءات الثنائية بين سيدات الاعمال القطريات المتمرسات في المجال وبين الراغبات في خوض تجربة العمل الحر أثبتت انها الوسيلة الأفضل أولاً لتحفيز رائدات الاعمال القطريات وثانياً لنقل الخبرات العملية التي مرت بها سيدات الاعمال القطريات لرائدات المجال، وذلك من خلال التحفيز الشخصي والحديث المباشر.

3. تمثيل ومشاركة المرأة في القرارات الاقتصادية:

تسعى الرابطة إلى زيادة تمثيل المرأة في المناصب القيادية واتخاذ القرارات الاقتصادية في الشركات والمؤسسات القطرية، وتقدم الرابطة في هذا الإطار جهداً متوازناً يتمثل في لقاءات مع كبار المسئولين عن عملية التوظيف في المؤسسات العامة القطرية. وتوضح السيدة عائشة الفردان أن هذه اللقاءات تهدف أولاً للتعرف على احتياجات المؤسسات العامة القطرية من وظائف يمكن أن تشغلها سيدات، و ثانياً لبحث احتياجات هذه المؤسسات من مهارات و خبرات علمية و عملية يجب أن تتوفر في الموظفات القطريات المحتملات، و ثالثاً التعرف على التجارب الإيجابية و السلبية التي مرت بالمؤسسات القطري من خلال توظيف القطريات، للوقوف على واقع فرص المرأة القطرية في الاستمرار في النجاح في سوق العمل العام، بغير تحيز أو تحفز لهذه الفرص، و يغير مواربة في المشاكل التي قد تتواجد في أداء الموظفة القطرية.

وتؤكد الفردان أن تمثيل المرأة المتزايد في القطاع الإداري والمالي لازال في مراحله الأولى وأن السبب الأكبر وراء هذه الوضع هو إحجام نسبة كبيرة من القيادات النسائية المخضرمة في العمل الاقتصادي عن شغل المناصب القيادية خوفاً من المسئولية القانونية والمالية التي يمكن أن يتحملنها، وهو الأمر الذي بدأ في التراجع في الفترة الأخيرة، مع تأكيد القيادات السياسية والإدارية في وزارات قطرية مختلفة على حماية القيادات النسائية من المسائلات أو النقد الجارح في حالة اتخاذ قرار مالي أو اقتصادي.

البرامج والمبادرات

تدير الرابطة برنامجاً شديد النشاط في مجالي التدريب والشراكة، ويهدف البرنامج إلى تعظيم الاستفادة من الإمكانيات الأكاديمية المتاحة في قطر بتقديمها إلى الراغبات في خوض مجال العمل الحر في البلاد من خلال برامج تدريبية تعليمية مكثفة على يد خبراء أكاديميين وعمليين في مجال التحليل الاقتصادي والمالي وإدارة الاعمال وإنشاء المشاريع خاصة المتوسطة وصغيرة الحجم.

برامج التدريب والتطوير

في هذا السياق تنظم الرابطة دورات تدريبية وورش عمل تهدف إلى تطوير مهارات النساء القطريات في مجالات مثل الإدارة، التسويق، وريادة الأعمال. وتشرح لنا السيدة عائشة الرميحي مسئولة التدريب والتطوير ان هذه البرامج تم تصميمها لتناسب احتياجات المرأة القطرية باختلاف مستواها التعليم، وسنها وقدرتها على الاستيعاب، ويتم فيها التركيز على إيصال المعلومات الاكاديمية المعقدة بصورة مبسطة وباستخدام نماذج توضيحية عملية من واقع قطاع الأعمال، خاصة وأن المتقدمات لهذه المحاضرات والدورات التدريبية لا يتمتعن أحياناً بالتعليم الجامعي او بالدرجة العلمية المناسبة لخوض مجال العمل الحر.

الشراكات والتعاون

تعمل الرابطة على بناء شراكات مع المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والمنظمات الدولية لدعم مبادراتها وتوسيع نطاق تأثيرها. وفي هذا الإطار توضح السيدة عائشة الجهني مسئولة برنامج الشراكات أن عدد شركاء الرابطة بلغ حوالي ال 35 جهة حكومية وغير حكومية تعمل في قطر، تأتي في مقدمتها غالبية الوزارات القطرية المتعلقة بعالم الأعمال كوزارة التجارة وغرفة قطر التجارية، وباقة من المؤسسات التعليمية مثل جامعة قطر وجامعة كارنجي ميلون، وبعض أهم المؤسسات المالية القطرية في مقدمتها بورصة قطر وبنك قطر الوطني ومصرف قطر الإسلامي.

وتقول الجهني أن جهود الرابطة مع هذه المؤسسات رسخ ضرورة تلقي المرأة القطرية الدعم العلمي والتشريعي والمالي اللازم لمواصلة اقتحامها لسوق العمل الحر، وان مسالة تمكين رائدات الاعمال هي جهد متكامل من عناصر العمل المؤسسي الرسمي ومنظمات المجتمع المدني.

وفي النهاية لا يسعنا إلا القول إن رابطة سيدات الأعمال القطريات تعد رائدة في جهودها لدعم وتمكين سيدات الأعمال في قطر، وقد أحرزت نجاحات ملموسة في تعزيز دور المرأة في الاقتصاد القطري وريادة الأعمال. ومن خلال برامجها ومبادراتها المتعددة، تواصل الرابطة تقديم الدعم والمساندة للنساء القطريات اللواتي يسعين لتحقيق نجاح مهني واقتصادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *