عندم يجتمع الشغف بالدراسة والتعلم مع الأهادف الشخصية تكون النتيجة هى النجاح والانجازات.

وضحى الهيظة إحدى مؤسسات مجلة أنا قطرية وصاحبة العلامة التجارية المميزة في مجال مستحضرات التجميل Velvety  مثال على النجاح والصمود حيث استطاعت التوفيق بين الحياة العملية والدراسة بالاضافة الى انشاء علامتها التجارية الخاصة  وهو ما دفعنا لاجراء لقاء حواري معها للحديث عن قصة نجاحهافي ريادة الأعمال.

في البداية نود أن نعرف ما الذي دفعك لبدء علامتك التجارية «Velvety» في مجال مستحضرات التجميل؟

بدأت علامتي التجارية «Velvety» في مجال مستحضرات التجميل بسبب شغفي واهتمامي العميق بعالم الجمال والعناية بالبشرة. فمنذ الصغر، كنت أشعر بإعجاب كبير بالمنتجات والتقنيات التي تساعد على تعزيز جمال النساء وزيادة ثقتهن بأنفسهن.

وكوني طالبة في تخصص الإعلام، فقد كان لخلفيتي العلمية دور كبير في تطوير مهاراتي وفهمي للتسويق والاتصال، وهي مهارات أساسية لنجاح أي علامة تجارية في السوق.

ما الذي ألهمك لدخول عالم مستحضرات التجميل وإنشاء علامة تجارية خاصة بك؟

هناك عدة عوامل ألهمتني لدخول عالم مستحضرات التجميل وإنشاء علامة تجارية خاصة بي منها أنه كان لدي شغف كبير بالإبداع والتعبير الفني، ورأيت في مستحضرات التجميل وسيلة مثالية للتعبير عن الجمال والإبداع، كما كنت أؤمن بأن هناك مجالاً لتقديم منتجات مستحضرات التجميل ذات جودة عالية وبتصميمات مبتكرة تلبي تطلعات العملاء، كما أردت أن أساهم في تعزيز الثقة بالنفس لدى النساء والرجال عبر تقديم منتجات تجميلية تساعدهم على الشعور بالجمال الداخلي والخارجي، وأخيراً نمت فيّ مع الأيام الرغبة في خلق كيان خاص بي.

هل يمكنك مشاركة تجربة شخصية ساهمت في شكل مسارك المهني أو فلسفتك في الأعمال؟

بالطبع فخلال فترة دراستي الجامعية شاركت في مشروع تطوعي خلال فترة كاس العالم في لجان التنظيم، وكانت تجربة مميزة حيث تعلمت الكثير عن أهمية عمل الفريق والتأثير الإيجابي الذي يمكن أن يحققه الفريق عندما يعمل معًا نحو هدف مشترك.

واستمريت في تطوير هذه الفلسفة خلال مساري المهني، حيث عملت في مجالات تتيح لي الفرصة للتأثير الإيجابي وتقديم المساعدة للآخرين، سواء كان ذلك من خلال العمل الاجتماعي أو العمل في الشركات التي تولي اهتمامًا بالمسؤولية الاجتماعية.

بشكل عام، تعلمت أن النجاح المهني لا يقاس فقط بالنجاح الشخصي، بل يتعلق أيضًا بالقدرة على إحداث تأثير إيجابي في حياة الآخرين وتحقيق التغيير الإيجابي في المجتمع.

ما هي التحديات الشخصية التي واجهتها كرائدة أعمال وكيف تغلبت عليها؟

كان من التحديات الرئيسية إدارة الوقت والتوفيق بين الدراسة وإدارة الأعمال، ولتجاوز هذا التحدي وضعت جدول زمني دقيقًا يحدد وقتًا محددًا للدراسة ووقتًا آخر للعمل على مشروعي الرياديي. كما كان من التحديات الصعبة العمل على مشروع الريادة بينما أدرس في الجامعة وأحاول الاستمتاع بحياتي الشخصية، وللنجاح في ذلك قمت بتخصيص وقت محدد للعمل على المشروع ووقت آخر للاسترخاء والترفيه مع الأصدقاء والعائلة.

وفي بعض الأحيان، كان من التحديـــــــــات الصعبة الحفاظ على الدافـــع والتحفيــــز للمضي قدمًا خاصة في وجه التحديات الكبيرة، وللتغلب على ذلك كنت أقوم بتحديد أهداف صغيرة قابلة للقياس وأحرز تقدمًا يوميًا، وأعمل على تغذية روحي بالقراءة والتحفيز الذاتي.

ما هو الدرس الأهم الذي تعلمتيه في رحلتك كرائدة أعمال؟

الدرس الأهم الذي تعلمته في رحلتي كرائدة أعمال هو أهمية الصمود والمرونة في وجه التحديات، فخلال رحلتي واجهت العديد من التحديات والصعوبات التي كانت تهدد بتقويض تقدمي ونجاح مشروعي. ومع ذلك كل مرة تعلمت كيفية التكيف مع الظروف المتغيرة، وكيفية الصمود في وجه الصعوبات، وكيفية استخدامها كفرص للتعلم والنمو.

 كما تعلمت أن النجاح لا يأتي بسهولة، وأنه يتطلب العمل الجاد والمثابرة والقدرة على التكيف مع التغييرات والمخاطر. كما تعلمت أن الفشل ليس نهاية الطريق، بل هو جزء من العملية التعليمية، ويمكن استخدامه كفرصة للتعلم والتحسين.

ما هي أهم الإنجازات التي حققتها «Velvety» حتى الآن؟

حتى الآن، حققت «Velvety» عدة إنجازات تعكس نجاحها ونموها في سوق مستحضرات التجميل، ومن أهم هذه الإنجازات المشاركة في معارض الجمال المحلية حيث قدمت منتجاتها وتفاعلت مع العملاء المحتملين وأبرزت علامتها التجارية، وتكمن أهمية هذه المشاركات في أنها تسهم في زيادة الوعي بالعلامة التجارية وتوسيع شبكة العملاء.

كما قامت «Velvety» بالانضمام إلى عدة منصات للبيع الإلكتروني الرائدة في المنطقة، مما سمح لها بالوصول إلى قاعدة عملاء أوسع وتوسيع نطاق توزيع منتجاتها بشكل كبير.

وفي الفترة الأخيرة حققت «Velvety» تفاعلًا إيجابيًا مع العملاء عبر منصات التواصل الاجتماعي وموقعها الإلكتروني، حيث تلقت مراجعات وتقييمات عالية من العملاء على منتجاتها وخدماتها، مما يعكس رضا العملاء وثقتهم في علامتنا التجارية.

كيف ترين مستقبل «Velvety» وما هي خططك للسنوات القادمة؟

أرى مستقبل «Velvety» مليئًا بالفرص والنمو المستمر. نحن ملتزمون بأن نكون في طليعة الابتكار داخل صناعة مستحضرات التجميل، مع التركيز على الاستدامة، التكنولوجيا، والتخصيص الذي يلبي احتياجات وتوقعات عملائنا بطرق جديدة ومثيرة.

ونخطط لتوسيع توزيع منتجاتنا لتشمل أسواقاً دولية جديدة، وخاصة في مناطق الشرق الأوسط وأوروبا. هذا يتطلب إنشاء شراكات استراتيجية وفهم عميق للثقافات والتفضيلات المحلية في هذه الأسواق.

كما سنواصل الاستثمار في البحث والتطوير لتقديم منتجات جديدة تستخدم التقنيات المتقدمة والمكونات الطبيعية التي توفر فوائد صحية وجمالية للمستهلكين.

وسنقوم بتعزيز حضورنا الرقمي من خلال تحسين موقعنا الإلكتروني، وتطوير تطبيق خاص بـ «Velvety» يسمح بتجربة تسوق مخصصة وتفاعلية، واستخدام أدوات التسويق الرقمي المتطورة للوصول إلى جمهور أوسع.

وفي سبيل تنويع أدوات التسويق الإلكتروني التي نعتمد عليها سنقوم ببناء شراكات مع مؤثرين وخبراء في صناعة الجمال لزيادة الوعي بعلامتنا وتعزيز مصداقيتنا في السوق.

كيف تحافظين على التوازن بين العمل والحياة الشخصية كرائدة أعمال؟

هناك عدد من الأدوات التي أستخدمها بشكل مستمر ويومي للوصول لهذا التوازن، وأهمها من وجهة نظري أني أخصص وقتًا محددًا في الجدول الزمني للعمل ووقتًا للأنشطة الشخصية والاسترخاء، ومن تجربتي الشخصية وجدت أنه عندما يكون لدي جدول زمني محدد، يكون من الأسهل التحكم في الوقت وتجنب الإفراط في العمل.

كما أثبتت لي فترات العمل الشاق المتواصلة أهمية الاستراحة والاسترخاء للحفاظ على التوازن وقدرة الجسد والعقل والروح على مواصلة الكفاح، ولهذا أخصص وقتًا لنشاطات تساعد في الاسترخاء مثل المشي، والقراءة، والقيام بالتمارين الرياضية، والتأمل.

ما هى النصيحة التي تودين تقديمها لرائدات الأعمال الشابات اللاتي يرغبن في دخول عالم الأعمال؟

أنصح رائدات الأعمال الشابات اللاتي يرغبن في دخول عالم الأعمال ألا يخفن من تحقيق أحلامهن، وعليك صديقتي رائدة الأعمال القطرية أن تعتقدي في قدرتك على التأثير والتغيير، وأن تكوني مستعدة لاتخاذ الخطوات الضرورية لتحقيق أهدافك.

 وعليك صديقتي أن تعلمي أن عالم الأعمال دائم التغيير والتطور، لذا عليك أن تكوني مستعدة للتعلم وتطوير مهاراتك بشكل مستمر، لذا عليك أن تكوني متقبلة لاكتساب المعرفة والخبرات الجديدة.

وقومي بوضع خطة عمل واضحة تحدد الأهداف والخطوات الضرورية لتحقيقها، وعلك أن تحافظي على التوازن بين العمل والحياة الشخصية، حيث يمكن أن يساعدك ذلك على الحفاظ على صحتك العقلية والجسدية وزيادة إنتاجيتك في العمل.

وباختصار، كوني مستعدة لتحديات ريادة الأعمال واستعداد للاستفادة من الفرص المتاحة أمامك. قدمي أفضل ما لديك ولا تترددي في الاستفادة من الدروس والخبرات التي ستكتسبينها في طريقك نحو النجاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *